سلايد شو

عضو هيئة المساءلة والعدالة :ما طرح من تعديلات على قانوننا يتيح لأعضاء البعث والأجهزة القمعية العودة إلى الحكم
الدعوة النيابية تطالب بسن قانون تجريم البعث قبل مناقشة قانون المساءلة
اغلب خلايا البعث لازالت تعمل داخل البلد من اجل تغيير قانون المسألة والعدالة
ذوي الشهداء وضحايا البعث الكافر تهدد بالاعتصام المفتوح رفضا لعودته وتطالب بأقرار قانون تجريم حزب البعث
من يرفع الحظر عن حزب البعث؟
زينب البصري : لم ولن نسمح بعودة البعثيين للحياة السياسية وهو مبدأ لن نحيد عنه
بختيار القاضي : القانون الذي أُرسل لمجلس النواب هو ليس القانون الذي صوت عليه في مجلس الوزراء
الدكتور خلف عبد الصمد: لن نسمح بعودة البعثيين الى العمل السياسي ولن نخذل عوائل الشهداء
رغد صدام حسين تعترف بدعمها لتنظيم داعش الإرهابي
قائمة علاوي: لن نصوت على المساءلة والعدالة واتحاد القوى سيكون له ذات الموقف

قانون تجريم البعث الدموي المقبور

   

صدام المقبور


مقدمة 


 (نائب لأحمد حسن البكر من 1968-79).حكم العراق منذ تموز عام 1979 دكتاتور لا يثنيه شيء عن المحافظة على سلطته الشخصية وبقاء النظام. بعد الانقلاب الذي قام به حزب البعث عام 1968، بدأ سيرته كرئيس لجهاز الأمن العراقي. 
أعدم معارضيه ومنافسيه المحتملين، بمن فيهم عشرات من كبار موظفي الحكومة وآلاف السجناء السياسيين.
منذ السبعينات، صعّد وجعل التعذيب والإعدام النظاميين للسجناء السياسيين أمرا روتينيا.
أمر باستعمال الأسلحة الكيميائية ضد القوات الإيرانية في الحرب الإيرانية العراقية من 1980 - 1988، وضد السكان الأكراد عام 1988. الحرب الإيرانية - العراقية خلّفت بين 150,000 و340,000 عراقي و450,000 إلى 730,000 إيراني قتلى. 
أمر بغزو وتدمير الكويت في 1990-91 مما أدى إلى قتل 1,000 كويتي. 
اشرف على القمع الدموي للمتمردين الأكراد والشيعة في شمال العراق وجنوبه عام 1991 مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 30,000 إلى 60,000 شخص.





مقتطفات سريعة للتسلسل التاريخي لبعض جرائم صدام من العوجة – الحفرة - الى المشنقة 1937- 2006



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق