الهدف من هاذا الموقع

نور الحقيقة بين الماضي والحاضر جرائم حزب البعث في الماضي والحاضر . . . . حقيقة وتاريخ حزب البعث الكافر في الماضي والحاضر معروفة . فمهما تلون البعثيون بألوان متعددة فأصلهم وحقيقتهم الدمويه وتاريخهم الاسود معروف ..(( والنهتف جميعاً لا مايرجعون ))رجوعهم يعني رجوع الظلم والاضطهاد والمقابر الجماعية ...قفوا يا أحرارالعراق ويا من كويتم بنار البعثيين ضد عودتهم لأي مفصل من مفاصل الدولة لأنهم سرطان . سلامة العراق بأستأصال هذة الغدة الخبيثة من جسد الوطن . والله مع الشرفاء المخلصين وسيخزي المتباكين على البعث والبعثيين الصداميين ...

قانون تجريم البعث الدموي المقبور

يجب ان تتظافر الجهود من سياسين ومواطنين وخصوصا ذوي الشهداء من اجل الحصول على اصدار قرار من الامم المتحدة تجريم حزب البعث المقبور

جرائم صدام





مقدمة 


 (نائب لأحمد حسن البكر من 1968-79).حكم العراق منذ تموز عام 1979 دكتاتور لا يثنيه شيء عن المحافظة على سلطته الشخصية وبقاء النظام. بعد الانقلاب الذي قام به حزب البعث عام 1968، بدأ سيرته كرئيس لجهاز الأمن العراقي. 
أعدم معارضيه ومنافسيه المحتملين، بمن فيهم عشرات من كبار موظفي الحكومة وآلاف السجناء السياسيين.
منذ السبعينات، صعّد وجعل التعذيب والإعدام النظاميين للسجناء السياسيين أمرا روتينيا.
أمر باستعمال الأسلحة الكيميائية ضد القوات الإيرانية في الحرب الإيرانية العراقية من 1980 - 1988، وضد السكان الأكراد عام 1988. الحرب الإيرانية - العراقية خلّفت بين 150,000 و340,000 عراقي و450,000 إلى 730,000 إيراني قتلى. 
أمر بغزو وتدمير الكويت في 1990-91 مما أدى إلى قتل 1,000 كويتي. 
اشرف على القمع الدموي للمتمردين الأكراد والشيعة في شمال العراق وجنوبه عام 1991 مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 30,000 إلى 60,000 شخص.